الوسايلة: بشار الأسد للوحدات الكردية: الأمريكي لن يحميكم و لن يضعكم في حضنه .. سيضعكم في!

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال رئيس النظام السوري بشار الأسد، في كلمة ألقاها أمام رؤساء المجالس المحلية في المحافظات، الأحد، إن أمريكا لن تحمي أكراد سوريا.

ووجه بشار كلامه قائلاً: “نقول لهذه المجموعات التي تراهن على الأمريكي إن الأمريكي لن يحميكم”، في إشارة إلى المقاتلين الأكراد.

وأضاف “لن تحميكم سوى دولتكم، لن يدافع عنكم سوى الجيش العربي السوري”.

وفي نفس السياق، قال الأسد موجهاً خطابه للأكراد (وحدات الحماية الكردية – قوات سوريا الديمقراطية): “الأمريكي لن يضعكم لا في قلبه ولا في حضنه، الأمريكي سيضعكم في جيبه لكي تكونوا أداة المقايضة مع الدولارات التي يحملها”.

وأضاف: “إذا لم تحضروا أنفسكم للدفاع عن بلدكم وللمقاومة، فلن تكونوا سوى عبيد عند العثماني” في إشارة إلى تركيا.

وقال: “عندما نقف في موقع واحد وفي خندق واحد ونواجه عدوا واحدا ونسدد باتجاه واحد بدلا من أن نسدد على بعضنا البعض عندها لن يكون هناك قلق من أي تهديد مهما كان كبيرا وعظيما ولكم اليوم الخيار بأن تحددوا ما هو حكم التاريخ عليكم الذي لن يرحمكم وسوف يقارن بينكم اليوم وبين أخوتكم من السوريين الذين أخذوا موقفا منذ الأيام الأولى وقدموا التضحيات ودافعوا عن بلدهم وطردوا الإرهاب وحافظوا على السيادة”.

وختم: “لكم الخيار أن تكونوا أسيادا على أرضكم وفي وطنكم أو عبيدا وأجراء عند المحتل وكما تلاحظون أنا لن أذكر من هي هذه المجموعات ولكن كما هي العادة لعدة ساعات أو ربما خلال أيام ستصدر بيانات تهاجم الخطاب وعندها ستعرفون من هو المقصود على مبدأ كاد المريب أن يقول خذوني”.

وبرر “الأسد” سبب الأزمة المعيشية والاقتصادية التي تعاني منها مناطق سيطرته، قائلاً:”التحدي الأساسي هو تأمين المواد الأساسية للمواطن الذي تواجهه صعوبات يفرضها الحصار ومعركة الحصار هي معركة قائمة بحد ذاتها، وما حصل مؤخراً من تقصير بموضوع مادة الغاز هو بسبب عدم شفافية المؤسسات المعنية مع المواطنين”، بحسب إدعائه.

وتخللت كلمة “الأسد” بين كل موضوع يتطرق له، بالتصفيق الحار وتوجيه الأشعار والمدح له من قبل الحضور، بل حتى أحياناً تتم مقاطعته أثناء كلمته وبالأخص إذا ارتفع صوته، أو قال عبارة رنانة.


الخبر | الوسايلة: بشار الأسد للوحدات الكردية: الأمريكي لن يحميكم و لن يضعكم في حضنه .. سيضعكم في! - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : الوسيلة ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق