اخبار السعودية : جدة: المحكمة تصرف النظر عن دعويين ضد مسحور.. ومتحرش

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
علمت «عكاظ» أن المحكمة الجزائية في جدة صرفت النظر عن دعوى ضد شاب متهم بالإدمان وعقوق والدته وضربها وشد شعرها وتحطيم هاتفها. وأجاب المتهم على المحاكمة بعبارات غير مفهومة وزعم بأنه مسحور ويتعرض للضرب من مجهول في نومه، وتبين للمحكمة أن المتهم غير مسؤول جنائيا عن تصرفاته. كما صرفت المحكمة النظر عن دعوى تحرش بعدما تبين أن المتهم مريض نفسيا، واكتسب الحكمان القطعية من محكمة الاستئناف. وطبقا لتفاصيل القضية الأولى، اتهمت إحدى الأمهات ابنها بالعقوق وضربها مرتين في الشارع وفي المنزل وشد شعرها وكسر هاتفها. وأضافت الأم في دعواها أن ابنها كان مدمنا للمخدرات وعولج، غير أنه عاد واعتدى عليها، وطالبت المحكمة بمجازاته شرعا وكف شره عنها. وعرضت المحكمة الأمر على الابن فأجاب بقوله إن ما أفادت به والدته صحيح وإنه نادم على فعله، ثم أضاف كلاما غير مفهوم، وقال إنه مسحور وهناك من يعتدي عليه وهو نائم لا يراه. وعملت المحكمة على مراجعة التقارير الطبية في ملف الدعوى المقامة من النيابة العامة، إذ لم يثبت أهلية المتهم استنادا للمادة 126 من نظام الإجراءات الجزائية، وخلصت المحكمة أنه نظرا إلى أن أهلية المتهم شرط في مسؤوليته جنائيا، وحيث إن عدم إرفاق التقرير الطبي الذي يفيد أهليته يؤدي إلى وصف الدعوى بأنها غير محررة قررت المحكمة صرف النظر عن الدعوى.

وفي الدعوى الثانية، طالب المدعي العام في النيابة العامة معاقبة مواطن بتهمة التحرش بحدث واحتضانه بطريقة غير لائقة، وعقدت المحكمة جلساتها وخلصت إلى صرف النظر عن الدعوى بعدما تبين أن المتهم مريض عقليا، وقالت المحكمة إنه نظرا إلى أن رفع الدعوى على المتهم مع انعدام المسؤولية الجنائية في حقه أمر غير وجيه شرعا، إذ نص العلماء على أن من شروط قبول الدعوى أن يكون طرفا الدعوى مكلفين شرعا، وأن لا تكليف قائما على المتهم في هذه القضية، وثبت للمحكمة ما نسب إلى المتهم باحتضان حدث، وحكمت برد دعوى المدعي العام لانعدام المسؤولية الجنائية في حق المتهم، وفي وقت لاحق أيدت محكمة الاستئناف الحكم وبات قطعيا.


الخبر | اخبار السعودية : جدة: المحكمة تصرف النظر عن دعويين ضد مسحور.. ومتحرش - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : جريدة عكاظ ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق