السعودية اليوم الإرهابيون يستغلون عواطف النساء في أعمالهم الإجرامية

0 تعليق 5 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


استغلال النساء والأطفال في عمليات إرهابية يقودها أصحاب الفكر الضال بات أمراً لافتاً للأنظار يجب التعامل معه بحزم وجدية تامة .
وتقع تلك النساء في فخ المجرمين الذين يخططون لاستغلالهن بطرق وحشية مستغلين خصوصياتهن لعملياتهم القذرة .
* مهام المرأة لدى التنظيم
عدد من السعوديات الهاربات والمتأثرات بالفكر الضال أوكل لهنّ الترويج لأعمال إرهابية ، وتأتي في مقدمتهنّ ريما الجريش زوجة محمد الهاملي، التي أُوقفت أكثر من مرة في منطقة القصيم السعودية قبل أن تهرب برفقة ابنها للالتحاق بصفوف داعش وذلك حسب بيان التنظيم الإعلامي، بالإضافة لأخت جليب التي يُعتقد بأنّها ندى القحطاني ، وأمينة الراشد وأمّ هاج .
* مطلقة ساجر
وكانت فتاة ساجر( المعلمة والبالغة من العمر 40 سنة ) قد أوقفت بسجن ساجر لعامين ، ثم هربت من مكة المكرمة إلى مواقع تنظيم داعش الإرهابي برفقة ثلاثة من أبنائها ( فتاة 15 عاماً وولدين 13 و11 عام ) بعد أن أقنعت أهلها بأنّها ذاهبة لأداء العمرة برفقة والدتها ثم خرجت من الفندق تاركة أمها خلفها والتي فوجئت بعد ذلك بانضمام ابنتها لداعش دون أدنى رحمة بالإضافة إلى طريقة مغادرتها مطار جدة دون الحصول على موافقة السفر، والكثير من الأمور الشائكة التي رافقتها .
*خبرة وزارة الداخلية
على الرغم من كون أغلب النساء السعوديات اللاتي انضممن للفكر الضال هنّ ممن سبق توقيفهنّ في سجون المملكة، سواء المشاركات في الاعتصام أمام مديرية المباحث العامة بالقصيم أو اعتصام بريدة أو ممن قمن بتوزيع منشورات إلا أنّ وزارة الداخلية تراعي خصوصية النساء في المملكة وأن المرأة شريك أساسي في بناء المجتمع، لذلك فهي تتعامل مع النساء بناء على هذه الخصوصية .
* تحذير الأمم المتحدة
وكانت الأمم المتحدة قد حذرت في وقت سابق من خطر الانتهاكات الجنسية التي تتعرض لها النساء والأطفال على أيدي مسلحي تنظيم داعش في العراق وسوريا، وقالت إن التنظيم يُغري المقاتلين من خلال وعدهم بالحصول على نساء.
بالإضافة لوجود أدلة ٌ لديها على وجود أسواق للرقيق البيض في مناطق النزاع ، حيث تـُنزع ملابس النساء والفتيات ويتم تصنيفهن ونقلهن إلى مناطق مختلفة كي يتم بيعهن لتنظيم داعش.
* قصة بنان
وكانت بنان عيسى هلال قد لقيت حتفها الخميس الماضي إثر محاولتها مقاومة عملية القبض على المطلوب الأمني سويلم الرويلي بمنطقة الجوف بسلاح رشاش كان بيدها، مما عرضها لإصابة توفيت على أثرها بعد نقلها للمستشفى .
واتضح لاحقاً ومن واقع السجل المدني لها أنّها متزوجة من أحد المتواجدين بمناطق الصراع في الخارج، ويزعم سويلم الرويلي، أنه تزوج بها لبضعة أشهر اكتفاءً بشهادة من قام بإيوائهما.
ليست هذه هى المرة الأولى ولا الأخيرة التي يقوم الفكر الضّال باستغلال النساء ،إذ اتضح أنها هاربة من ذويها قبل أكثر من سنة ونصف ومتزوجة من رجل آخر، ليتزوجها الرويلي دون أيّ مراعاة لشروط وأركان الزواج في الإسلام .

الخبر | السعودية اليوم الإرهابيون يستغلون عواطف النساء في أعمالهم الإجرامية - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : عين اليوم - اخبار محلية ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق