اخبار اليوم : تحركات عربية بشأن سوريا ومفاجأة متعلقة بمصير بشار الأسد

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

كشف مصدر سياسي معارض لنظام الأسد عن تحركات عربية لفرض حل للقضية السورية بعيدًا عن تطلعات الشعب السوري.

وقال المصدر إن حراكًا عربيًا تقوده مصر والإمارات يهدف إلى فتح مسار سياسي منعزل فعليًا عن مسارات الأمم المتحدة، ويضمن بقاء الأسد على رأس السلطة.

وأوضح المصدر، الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أنه "منذ بداية الثورة السورية، اتخذت دول عربية موقفًا واضحا في دعمها للثورة، وربما كان هذا الموقف بفعل تقاطع مصالحها مع تغيير سلوك النظام السوري إقليميًا، من حيث علاقته بإيران"، بحسب موقع "عربي21".

وأضاف أن "دولا عربية معروفة للجميع، باتت تتخوف من أن تفرز الثورة السورية كما هو حال تونس والسودان وغيرها، نظام حكم ديمقراطي، ولذلك غيرت مواقفها تجاه النظام السوري".

وتابع: "أكدنا في المعارضة السورية، على عدم وجود أي حل سياسي خارج القرارات الأممية، وكان لنا موقف واضح تجاه محاولة أطراف عربية الهيمنة على "هيئة التفاوض"، لتليين مواقف المعارضة من مسألة بقاء الأسد".

وقلل المصدر من أهمية كل ذلك، قائلاً: "الملف السوري ليس إقليمياً، بل دولي، ولدينا قرارات دولية تحكم مساره، والأهم أن هناك توازنات دولية وإقليمية تقف بوجه أي محاولة تضمن بقاء الأسد".

وكانت كل من السعودية والإمارات ومصر والأردن عقدوا الخميس، اجتماعًا تشاوريًّا طارئًا، في القاهرة على مستوى وزراء الخارجية، لمناقشة القضية السورية.

وبحث الاجتماع تعزيز الجهود المشتركة للمساهمة في صون عروبة سوريا ومقدرات شعبها، بحسب بيان للخارجية المصرية.

وتوصل المجتمعون إلى ضرورة إيجاد حل للأزمة السورية وفق القرار الصادر عن مجلس الأمن الدولي 2254.

وينص القرار الدولي المذكور، الصادر في شهر ديسمبر/كانون الأول عام 2015، على وقف إطلاق النار في سوريا وإيجاد حل سياسي بين نظام الأسد والمعارضة السورية يقود إلى تشكيل حكومة وإجراء انتخابات.

جدير بالذكر أن الإمارات أول دولة عربية وخليجية، أعادت فتح سفارتها في دمشق والعلاقات مع "نظام الأسد"، وجددت دعمه للقضاء على الفصائل الثورية والثورة السورية.

ويشار إلى أن السعودية أعلنت مرارًا رفضها بقاء "الأسد" في السلطة، قبل أن تصمت عن هذا المطلب في العامين الأخيرين، وتتحدث عن ضرورة إنجاز تسوية سياسية، الأمر الذي اعتبره مراقبون يعكس تحوّلًا جذريًّا تجاه نظام بشار الأسد.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الدرر الشامية

أخبار ذات صلة

0 تعليق