عاجل

اخر الاخبار اليوم - هيئة الدفاع عن بشرى بلحاج تقاضي النائب التبيني وتحذر من خطاب تحريضي ضد المرأة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

أعلنت المحامية دليلة مصدق عضو هيئة الدفاع عن الحقوقية بشرى بلحاج حميدة في تصريح خاص ببوابة تونس الثلاثاء 29 سبتمبر عن مقاضاة النائب فيصل التبيني بعد تدوينة له حرض فيها على الاعتداء على بلحاج حميدة. وقالت إن الهيئة تدين استخدام خطاب الكراهية والتحريض من قبل مسؤولين سياسيين ونواب مجلس الشعب.

واعتبرت أن التبيني بقوله ذاك يحط من المجتمع ويحرضه على العنف منبهة من أن تطور المجتمع يحتاج “نخبة راقية”.

وأدانت هيئة الدفاع عن الحقوقية بشرى بلحاج حميدة في بيان لها الثلاثاء 29 سبتمبر حصلت عليه بوابة تونس تصاعد وتيرة العنف و تعدد الاعتداءات الجسدية والمعنوية والجنسية على الأشخاص خاصة النساء في الفضاءات العامة أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

 وقالت مجموعة من 22 محامٍ تنوب الحقوقية بلحاج إن الناشطة الحقوقية و النسوية بشرى بالحاج حميدة تعرضت للاعتداء “عبر تدوينة كتبها المدعو فيصل التبيني و هو “نائب” عن حزب الفلاحين في مجلس نواب الشعب بمجرد أنها معروفة بمواقفها المناهضة لعقوبة الإعدام ودفاعها عن الحق في الحياة و المحاكمة العادلة، متعللًا بالدفاع عن ضحايا الاغتصاب و الحال أنه أثبت جهله بهذه الظاهرة الخطيرة و مدى عدم ارتباطها بمظهر الضحية”.

وقال البيان: “لا نقبل أن توظف ممارسة هذه الحرية لانتهاك حرمة الأشخاص و خاصة النساء و التعدي على كرامتهن الإنسانية و حقهن في استغلال الفضاءات العامة بكل أمان و حرية”.

 خطاب الكراهية

وحذر البيان من تشجيع بعض التدوينات على “انتشار تصرفات دنيئة و مجرمة” و تحريضها على بث خطاب العنف والكراهية.

وأعلنت هيئة الدفاع أنها ستسهر “على ممارسة حرية التعبير دون المساس من حريات الأشخاص ومع احترام حق الاختلاف والضوابط التي وضعها القانون بهدف المساهمة في إيقاف تيار العنف اللفظي والفكري والمادي الذي أصبح متفشياً خاصة تجاه النساء وأخذ منحى تطبيعياً مع هذه السلوكيات المقيتة و الذكورية التي لا تزال تستبطن دونية النساء وتنتهك حقهن في الفضاءات العامة و تستهدف في مرتبة أولى النساء الناشطات و السياسيات و كذلك بهدف حماية الحق في التعبير وعدم الانزلاق به إلى هوة العنف والتحريض وتشويه محتواه ومعانيه”.

كما أعلن المحامون عن شكاية أولى ضد النائب فيصل التبيني على خلفية تصريحاته ضد بشرى بالحاج حميدة، مذكرين بأنها ليست أولى التصريحات الدونية أو العنيفة التي يتفوه بها علناً محذرة من أن “هذا النائب يشكل عنواناً من عناوين الفكر العنيف والحقود والمتدني المساهم في إفساد المجتمع وجلبه نحو الأسفل عوض الارتقاء به نحو قيم التعايش السلمي والتسامح وترسيخ ثقافة حقوق الإنسان”.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : بوابة تونس

0 تعليق