اخر الاخبار : دراسة طبية تكشف «خطورة» مصابي كورونا بدون أعراض.. و«فاوتشي» يحذر ويحث على «الكمامة»

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

الموجز

كشفت دراسة طبية، أن ثلث الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد لم تظهر لديهم أي أعراض، لكنهم كانوا يحملون شحنة فيروسية موازية لأولئك الذين ظهرت عليهم أعراض مرض "كوفيد 19".

وشملت الدراسة عينة من 303 أشخاص في كوريا الجنوبية، ممن سبق لهم أن أصيبوا بفيروس كورونا المستجد الذي ظهر في الصين، أواخر العام الماضي.

وركزت الدراسة التي أشرف عليها الباحث سيونغجي لي، من جامعة "سونتشونهيانغ"، على بؤرة إصابات لدى مجموعة متدينين كوريين جنوبيين في دايغو في فبراير.

وكانت السلطات قد قررت عزل المصابين الذين يظهرون أعراضا طفيفة أو من دون أعراض في مبنى خصصته الحكومة، وقام أطباء وممرضون بمراقبة دقة تطور الأعراض لديهم، كما رصدوا حجم الشحنة الفيروسية باستمرار. حسبما نشر موقع "سكاي نيوز".

وكان معدل الأعمار في المجموعة التي خضعت للدراسة في كوريا الجنوبية 25 عاما، بحسب الدراسة المنشورة في مجلة "جاما إنترنال ميديسين".

ومن أصل 303 أشخاص، لم تظهر أي أعراض لدى 89 شخصا، أي ما نسبته 29  في المئة. وفقا لوكالة الصحافة الفرنسية.

وبما أن الناس التزموا الحجر إلى حين الحصول على نتائج فحص سلبية، تمكن الطاقم الطبي من تمييز الحالات التي يظهر أصحابها أعراضا في مراحلها الأولية عن الذين لا يظهرون أي أعراض تماما.

وفي هذا الإطار، كان 21 شخصا ممن شخصت إصابتهم بالفيروس من دون أعراض في بادئ الأمر لكن ظهرت عليهم أعراض في وقت لاحق.

وأشار الباحثون إلى أبرز خلاصة في هذه الدراسة هي أن مستويات تركيز الفيروس لدى الأشخاص المصابين من دون أعراض "شبيهة بتلك الموجودة لدى المرضى الذين تظهر عليهم الأعراض".


لكن رصد شحنات فيروسية في الأنف أو الحلق أو الرئتين لا يعني بالضرورة أن هؤلاء الأشخاص قادرون على نقل العدوى.

وتأتي هذه الدراسة فيما يواصل الباحثون دراساتهم حول قدرة الأشخاص الذين لا يعانون الأعراض على نقل العدوى إلى الغير، لاسيما أنهم لا يعطسون ولا يعانون السعال، لكنهم يخالطون الآخرين بشدة.

وفي سياق متصل، قال كبير خبراء الأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنتوني فاوتشي، أمس الجمعة، إن لقاحا معتمدا لفيروس كورونا المستجد قد ينتهي به الأمر ليكون فعالًا بنسبة تتراوح بين 50 و60 بالمئة فقط من الوقت، مما يعني أنه لا تزال هناك حاجة إلى تدابير الصحة العامة للسيطرة على الوباء.

وذكر فاوتشي، في ندوة عبر الإنترنت استضافتها جامعة براون: "لكن احتمالية أن تكون فعالة بنسبة 98 بالمئة ليست كبيرة، مما يعني أنه لا يجب التخلي عن إجراءات الصحة العامة".

وأصاب فيروس كورونا المستجد ما يقرب من 5 ملايين شخص في الولايات المتحدة، وقتل أكثر من 160 ألف شخص.

وألحقت إجراءات الإغلاق المفروضة لمنع انتشار الفيروس أضرارا جسيمة بالاقتصاد، الذي تعرض لأكبر ضربة منذ الكساد الكبير في الربع الثاني، مع انخفاض الناتج المحلي الإجمالي بأشد وتيرة له في 73 عاما على الأقل.

ومع ارتفاع معدلات العدوى في جميع أنحاء البلاد بعد أن بدأت الولايات في إعادة فتح الأعمال، شدد خبراء الصحة العامة، بمن فيهم فاوتشي، على أهمية الخطوات التي يمكن لكل أميركي اتخاذها، بما في ذلك التباعد الاجتماعي وغسل اليدين وارتداء الكمامات.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الموجز

0 تعليق