عاجل

اخر الاخبار : والد أصغر شهيدة بالإسكندرية: "نور بيتنا انطفي بعد موت أميرة"

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

أميرة سمير السيد، فتاة لم تتجاوز السابعة عشر عامًا، لكن قدرها أن تكون من شهداء ثورة الخامس والعشرين من يناير بالإسكندرية.. أميرة طالبة فى الثانوية العامة متفوقة فى دراستها.. ورغم أنها لم تكن من المشاركين فى المظاهرات إلا أن رصاصات الشرطة طالتها داخل بيت صديقتها.

استيقظت أميرة يوم الجمعة الثامن والعشرين من يناير 2011 الساعة الثامنة صباحا حيث أدت صلاة الصبح ورتبت غرفتها ثم أدت صلاة الظهر وذهبت إلى صديقتها هدى فى المنزل المجاور حيث تسكن أميرة بالعقار 80 بالإسكان الصناعى بالشركة العربية بالقرب من قسم الرمل ثان وبيت صديقتها بعقار 79 بنفس العنوان حيث كانت تحرص على مراجعة دروسها مع صديقتها.

ويقول والد أميرة سمير السيد، لـ"المصريون" قائلاً: "عندما بدأت المظاهرة ورأى الناس ما حدث وتوجهوا إلى قسم شرطة ثان الرمل الموجود به رجال الشرطة الذين يتصفوا بالبلطجة -على حد قوله- لفردهم إتاوات على أفراد المنطقة، متابعًا: فى قسم شرطة الرمل ثان قام رئيس المباحث بإغلاق القسم ورجالة الشرطة صعدوا إلى أعلى السطح وقاموا بإطلاق الرصاص الحى على المتظاهرين ليسقط 21 شهيدًا بينهم أميرة التى لم تشارك فى المظاهرات بل كان كل ذنبها أنها كانت تقف فى الصالة فى بيت صديقتها هدى فتلقت رصاصة دخلت من قلبها لتخرج من ظهرها".

وأضاف والد الشهيدة: "موتوا بنتى عشان كانت بتصور المظاهرة" وتابع: "كان فى صحفية موجودة أعلى السطح بتصور من فوق وبنتى كانت موجودة بعدها بدور بتصور الناس اللى بتتظاهر قاموا رجالة الشرطة بإطلاق الرصاص عليهم وجاءت فى قلبها على طول".

وتابع السيد فى حديثه لـ"المصريون": "إلى الآن وبعد مرور خمس سنوات لم يأت حق أى شهيد لأن القضاء لم ينصف أهالى الشهداء أمام رجال الداخلية، مرددًا: "القضية اللى كنت رافعها على الضابط اللى قتل بنتى خلاص ضاعت لأن القضاء حكم على كل ضباط الشرطة بالبراءة مشيرًا إلى أن كل اللى الداخلية عاوزة من القضاء هيعمله غصب عنها لأننا أصبحنا فى زمن أصبحت سلطة الداخلية أعلى من سلطة القضاء.

وأفصح "السيد" أن مديرية أمن الإسكندرية عرضت على أهالى شهداء الإسكندرية والذين يتجاوز عددهم 31 فردًا 3 ملايين جنيه ومائة ألف. لكي يتنازلوا عن القضايا المرفوعة ضد رجال الشرطة المتهمين بقتل أبنائهم وأهاليهم، متابعًا أتعرض عليا 150 ألف جنيه ووحدات سكنية عن طريق المقولين عشان اذهب إلى المحكمة وأتنازل عن القضية ورفضت، مشيرًا إلى أن بعض أهالي الشهداء اخذوا 100.000 جنيه غير الهدايا من مديرية أمن الإسكندرية وتنازلوا عن القضية وتم تبرئة الداخلية من قضية قتل المواطنين.

واستطرد حديثه باكيا ومتأثرا لفراق ابنته الكبيرة وما حدث لها من غدر رجال الشرطة قائلاً: "نور بيتنا انطفى بعد موت بنتى الوحيدة والتى كانت نبع للحنان عليا أنا ووالدتها، متابعا إحنا لما بنشوف أفراح زمايلها اللى فى سنها بنبكى بدل الدموع دم أنا ووالدتها عليها، مرددًا كل حاجة حلوة راحت حسبنا الله ونعم الوكيل فى كل من حرمنا من بنتنا".

موقع الوحدة الاخباري نقدم لكم اخر المستجدات على الساحة العربية والعالمية واخر الاخبار لحظة وقوعها اخر الاخبار الرياضية والعربية والعالمية والاخبار المنوعة كما ونقدم لكم حصادنا الاخباري لجميع الدول العربية

الخبر | اخر الاخبار : والد أصغر شهيدة بالإسكندرية: "نور بيتنا انطفي بعد موت أميرة" - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : المصريون ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق