الوحدة الاخباري : «باحثون» يطورون أداة للتنبؤ بسرطان الثدي للنساء ذوات البشرة السمراء

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

يمثل عدم وجود نموذجا للتنبؤ بمخاطر الإصابة بسرطان الثدي مصمما للنساء ذوات البشرة السمراء، فجوة حرجة، نظرا لأن النساء ذات البشرة السمراء أكثر عرضة للإصابة بسرطان الثدي في سن مبكرة.

النساء السود في الولايات المتحدة لديهن معدلا مرتفعا بشكل غير متناسب مع معدل وفيات سرطان الثدي

 قام باحثون من مركز «سلون» لعلم الأوبئة في جامعة بوسطن بالولايات المتحدة، بتطوير وتقييم نموذج التنبؤ بالمخاطر لسرطان الثدي لدى النساء السود في الولايات المتحدة، وهو مناسب للاستخدام في أماكن الرعاية الأولية، نظرا لأن النساء السود في الولايات المتحدة لديهن معدلا مرتفعا بشكل غير متناسب من معدل وفيات سرطان الثدي، فإن التحسن في الكشف المبكر عن سرطان الثدي في هذه الفئة من السكان أمر بالغ الأهمية، لا سيما في النساء السود الشابات اللائي لم يبلغن بعد الأعمار التي يبدأ فيها الفحص الشعاعي للثدي عادة.

أوضحت الدكتورة جولي بالمرة، ومديرة مركز Slone Epidemiology في أبحاث السرطان في كلية الطب بجامعة بوسطن، يستخدم الأطباء أدوات التنبؤ بمخاطر الإصابة بسرطان الثدي لتحديد النساء المعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي أعلى من المتوسط ​​لإجراء فحص مبكر أو أكثر تكرارا عن طريق التصوير الشعاعي للثدي وطرق أخرى.

التنبؤ بمخاطر الإصابة بسرطان الثدي لتحديد النساء المعرضات لخطر الإصابة بسرطان الثدي

استخدم القائمون على الدراسة، البيانات الوبائية من ثلاث دراسات وضوابط حالة لنساء سوداوات من مناطق مختلفة من الولايات المتحدة لبناء نموذج جديد للتنبؤ بالمخاطر، ثم اختبروا النموذج باستخدام 15 عاما من بيانات المتابعة من 51798 مشاركا في دراسة جامعة بوسطن لصحة النساء السود، تم العثور على النموذج جيد المعايرة، كانت الدقة التمييزية، التي تعكس مدى جودة توقع النموذج للمخاطر بالنسبة للمرأة الفردية، مماثلة لتلك الخاصة بنماذج التنبؤ بمخاطر الإصابة بسرطان الثدي المستندة إلى الاستبيان الأكثر استخداما في النساء ذوات البشرة البيضاء

النموذج سهل الاستخدام ويمكن الحصول على جميع المعلومات المطلوبة من النساء

وفقا للباحثين، فإن النموذج سهل الاستخدام ويمكن الحصول على جميع المعلومات المطلوبة من النساء أنفسهن مع بعض الأسئلة البسيطة، هذه الأداة الجديدة للتنبؤ الشخصي بمخاطر الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء السود يمكن استخدامها بسهولة من قبل مقدمي الرعاية الأولية لتوجيه توصيات الفحص أو الإحالة للاختبار الجيني، خاصة للشابات السود، مما يؤدي إلى التشخيص المبكر وتقليل الوفيات 

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق