الوحدة الاخباري : التحريات: الشقيقتان نامتا بجانب جثة والدهما 10 أيام

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قالت مصادر أمنية إن الشقيقين اللتين احتفظتا بجثمان والدهما بعد موته لمدة 10 أيام، كانتا تنامان بجانب الجثة طوال الليل بسبب حبهما الشديد له، وأنهما كانتا تضعان الجثة في منتصف السرير داخل شقتهم في بولاق الدكرور وتنامان بجانبها حتى الصباح، وأن المسن المتوفى كان يعطيهما كارت الصراف الآلي الخاص بالمعاش الذي يتقاضاه وأنهما كانا ينفقانه على احتياجات المنزل ومتطلباته الشخصية واستمرا على تلك الحالة عدة سنوات وكان شقيق المتوفى يحضر ما بين الحين والآخر للاطمئنان عليه.

معطر الجو

وأفادت تحريات المباحث أن الفتاتين من كثرة حبهما لوالدهما وتعلقهما به لم يصدقا أنه مات وكانا يتحدثان معه على أنه حي، وبعد مرور 5 أيام على الوفاة بدأت رائحة الجثمان تخرج فكانا يحضران معطر الجو ويستخدمانه بكثرة حتى لا يشعر أحد بانبعاث تلك الرئحة الكريهة الخاصة بتعفن الجثة.

حكاية الزيارة الثالثة لشقيق المتوفي

وأوضحت تحريات المباحث أن الشقيقتين ظلتا على هذا الحال حتى أصر عمهما على رؤية شقيقه في ثالث زيارة له دون أن يتمكن من رؤيته بسبب حجج الفتاتين له بأنه نام، وفي المرة الأخيرة تسرب الشك لقلبه وأسرع إلى اقتحام غرفته فوجده جثة هامدة ويظهر عليها آثار التحلل الرمي فأسرع بإبلاغ قسم شرطة بولاق الدكرور فانتقلت قوة أمنية لمكان الحادث وتم القبض على الفتاتين وأخطرت النيابة التي قررت انتداب الطب الشرعي لتشريح جثمان المتوفى لبيان أسباب وفاته.

وصرحت النيابة بدفن الجثمان بعد انتهاء أعمال التشريح، واستمعت النيابة لأقوال ابنتي المسن المتوفى اللتين قدما تبريرات في التحقيقات أن حبهما الشديد له دفعهما لذلك وأنهما لا يخافان من النوم بجانب جثته وأن بقاءه بالشقة أفضل من دفنه بحسب حديثهما.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق