الوحدة الاخباري : محمد وحيد: الدولة فى أعلى جاهزية.. وأدعو الشركات لوضع سياسات إنتاج جديدة

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال محمد وحيد، رئيس مجلس إدارة شركة كتاليست ومؤسس منصة جودة للتجارة الإلكترونية، إنه يثق فى قدرات الدولة ووصولها إلى أعلى مراحل الجاهزية للتعامل مع أزمة كورونا وكل سيناريوهاتها المتوقعة، مؤكدا أن ما يفرضه المشهد الراهن من احتمالات وتداعيات يفرض على الجميع النظر للأمور بصورة مغايرة، خاصة القطاع الصناعى الذى يحتاج إلى ابتكار سياسات إنتاجية جديدة.

وأكد مؤسس أول سوق رقمية للمنتجات المصرية، أن حزمة الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية التى اتخذتها الدولة، فضلا عن آليات إدارة المشهد فى القطاع الطبى والمؤسسات المعنية بحصار انتشار الفيروس ومكافحة تمدد العدوى، تؤتى ثمارا إيجابية حتى الآن، لكن من الوارد أن تمتد الأزمة عالميا لعدة أسابيع مقبلة، أو حتى أن تتكرر مستقبلا مع وقائع وحالات أخرى، ما يحتاج إلى النظر للقدرات الإنتاجية المُتاحة وإعادة ترتيبها وفق مسارات متعددة، بما يضمن أعلى فاعلية إنتاجية فى ظل أقل مستوى من المخاطر.

وشدد رئيس كتاليست المتخصصة فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات، على أن مصر تملك سوق بالغة الضخامة، بعدد مستهلكين حاشد وحجم تداولات تجارية كبير للغاية، وفى ظل التدابير الوقائية المتخذة بالمنافذ الحدودية وتعليق الرحلات مع بعض الوجهات، فإن القطاع الصناعى المحلى سيتكفل بتدبير احتياجات الأسواق، لكن يجب أن يجرى ذلك وفق صورة منظمة تستجيب للاحتياجات، وفى الوقت نفسه تضع التدابير الاحترازية وإرشادات السلامة الصادرة عن المؤسسات الصحية محل الاعتبار.

وأضاف "وحيد"، أن الأزمة الحالية ستعيد بلورة منظومة عالمية جديدة، بسياسات عمل وإنتاج مغايرة لما اعتدناه طوال العقود السابقة، على الأقل فيما يخص التجارة العالمية وحصص الدول والمنتجات فيها، وهو الأمر الذى يفتح الباب لتحديات مستقبلية داخل الأسواق المحلية، وعلى صعيد السوق العالمية الواسعة، لذا فإننا نحتاج سياسات إنتاجية جديدة لإدارة المشهد الداخلى، وامتلاك قاعدة متطورة بما يتماشى مع المتطلبات المتوقعة مستقبلا، ويسمح بمزيد من المنافسة واختراق الوجهات الخارجية والاستفادة من إعادة رسم الخريطة التجارية فى ظل المتغيرات الناجمة عن الأزمة.

يُذكر أن محمد وحيد رائد أعمال شاب، بدأ رحلته قبل نحو خمس عشرة سنة بسلسلة من مشروعات ريادة الأعمال فى عدة مجالات، حقق خلالها نجاحا ملحوظا فى قطاعات الاستثمار العقارى والتجارة والتوكيلات، كما أطلق عددا من الشركات الرائدة فى مجالات مُبتكرة، كان أبرزها شركة مشاوير المتخصصة فى خدمات النقل، والتى يستعد لإعادة إطلاقها ضمن مشروعات شركة كتاليست.

وتتخصص شركة كتاليست فى ريادة الأعمال والحلول المبتكرة للتجارة والخدمات، وقد أطلقت أولى مشروعاتها الرائدة أواخر يناير الماضى، ممثلة فى منصة جودة للتجارة الإلكترونية، لتكون أول سوق رقمية للمنتجات المصرية، بحزمة من المزايا والتسهيلات الفنية واللوجستية للعارضين والمستهلكين، ورهان مباشر على المشروعات الصغيرة والمتوسطة، كما تستعد الشركة بحسب "وحيد" لإطلاق أول منصة مصرية متخصصة فى التشغيل المستقل والخدمات النوعية مدفوعة الأجر، بغرض تنمية سوق التجارة الإلكترونية من 100 بائع على منصة أمازون إلى 100 ألف بائع عبر كل المنصات العالمية، وسوق "الفرى لانس" من نحو 25 ألفا فى الوقت الراهن إلى نصف المليون خلال السنوات القليلة المقبلة، بما يُحقق نحو 6 مليارات دولار شهريا وفق دراسات "كتاليست" والخطط الزمنية والمستهدفات المُحددة لبرامجها المختلفة.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق