الوحدة الاخباري : هل يحق لـ"منار سامي" التقدم لوظيفة مضيفة جوية؟.. خبير قانوني يجيب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قالت والدة المتهمة منار سامي، بطلة فيديوهات الرقص على تطبيقي إنستجرام وTIK TOK، إنّ ابنتها تنتوي العودة إلى وظيفتها السابقة كمضيفة طيران بعد إلحاح والدها عليها.

وأوضح الخبير القانوني معتز حيدر، الموقف القانوني للمتهمة فيما يتعلق بحقها في الترشح أو التقدم للوظائف التي تشترط في المتقدم إليها توافر شرط حسن السير والسلوك، وذلك في حالتي الإدانة و البراءة. 

وقال حيدر لـ"الوطن"، إنّ الجرائم المخلة بالشرف لها عقوبتين، أصلية وتبعية، أما الأولى فتتمثل في السجن بسبب إتيان الفعل المُجرم، وبعد السجن تأتي العقوبات التبعية وتتمثل في الحرمان أو الإقصاء من الوظائف التي يشترط في شاغلها أو المتقدم إليها أن يكون حسن السير والسلوك و حميد السمعة. 

وعن الموقف القانوني للمتهمة منار، يقول "حيدر" إنّه لو أحالتها النيابة للمحاكمة الجنائية وصدر بحقها حكم نهائي بالإدانة، فلا يحق لها التقدم لأي عمل لفقدان شرط حسن السمعة، كونها بسبب عدم توافر أحد أهم شروط القبول لكونها مدانة بجريمة مخلة بالشرف.

وأشار "حيدر" إلى الاحتمال الثاني بصدور حكم بالبراءة، فلا يكون هناك أي مانع يحول دون التقدم والالتحاق بأي وظيفة.

وكانت الأجهزة الأمنية بالقليوبية، ضبطت المتهمة وبرفقتها المتهم "عبد العزيز.س"، بشارع الـ45 بمنطقة الفلل في بنها، ليلة الثلاثاء، نفاذا لأمر النيابة العامة بضبطهما وإحضارهما، وعثرت الشرطة بحوزتهما على سلاح ابيض ومواد مخدرة، بينما كانت ترتدي المتهمة ملابس تبرز مفاتنها، وكانت ترتديها في إحدى جلسات التصوير الخاصة، والتي نشرتها عبر حسابها على إنستجرام، ودخلت المتهمة في نوبة بكاء. 

وكانت المتهمة تستقل سيارتها والتي أوقفتها بشارع الـ45 وترجلت منها مستقلة سيارة مرافقها، وبعد عدة ساعات عادا مجددا لنفس المكان، وكانت الشرطة تنتظرهما. 

وأمرت النيابة الكلية بشمال بنها، مساء أمس الأربعاء، بحبس المتهمة منار سامي وصديقها، لمدة 4 أيام على ذمة التحقيق، ونسبت لهما ارتكاب جرائم التحريض على الفسق وحيازة مخدرات وسلاح أبيض وإنشاء صفحة بقصد ارتكاب جريمة معاقب عليها والإعلان عن النفس لممارسة البغاء وتحريض الغير، لارتكاب مثل تلك الوقائع، بالمخالفة للمبادئ والقيم. 

واعترفت المتهمة، خلال التحقيقات، بتصوير الفيديوهات مقابل مبالغ مالية، مؤكدة أنّ شركات تسويق الملابس والأحذية على مواقع التواصل هي السبب في انتشار موجة الفيديوهات المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق