الوحدة الاخباري : يوميات كورونا في الشام.. ارتفاع إصابات سوريا إلى 123 ولبنان صفر وفيات

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

وصل عدد إصابات فيروس كورونا على مستوى العالم، منذ ظهوره في مدينة "ووهان" الصينية، إلى 6.562.562 فيما وصل إجمالي الوفيات إلى 386.786، بينما بلغت حالات الشفاء منه 3.161.280.

ونشر وباء كورونا المستجد "كوفيد 19"، في جميع دول العالم الهلع، منذ ظهوره في ديسمبر الماضي، وسط الصين، كذلك انتشر سريعا في أنحاء العالم، ومن بينها بلاد الشام.

وبلاد الشام أو سوريا التاريخية، أو سوريا الطبيعية هو اسم تاريخي لجزء من المشرق العربي يمتد على الساحل الشرقي للبحر الأبيض المتوسط إلى حدود بلاد الرافدين.

وتشكّل هذه المنطقة اليوم بالمفهوم الحديث كل من: سوريا ولبنان والأردن وفلسطين التاريخية، إضافة إلى مناطق حدودية مجاورة مثل منطقة الجوف ومنطقة الحدود الشمالية في المملكة العربية السعودية، وتشمل المناطق السورية التي ضُمت إلى تركيا إبّان الانتداب الفرنسي على سوريا، وقسمًا من سيناء والموصل، وعند البعض فإن المنطقة تتسع لتشمل قبرص وكامل سيناء والجزيرة الفراتية.

وأعلنت وزارة الصحة السورية، في بيان، أن حصيلة الاصابات المسجلة بالوباء بلغت 123إصابة شفيت منها 53 وتوفيت 6 حالات، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا".

وأشارت الصحة السورية،أمس الأربعاء، إلى شفاء 3 حالات من الإصابات المسجلة بكورونا المستجد ما يرفع عدد حالات الشفاء إلى 53 حالة.

ارتفاع إجمالي الإصابات بالوباء في لبنان إلى 1256

وفي لبنان، اعلنت السلطات، أمس الاربعاء، ارتفاع عدد حالات الاصابة بكورونا المستجد الى 1256 حالة بعد تسجيل 14 اصابة جديدة.

وقالت وزارة الصحة اللبنانية في تقرير يومي انها لم تسجل اي حالة وفاة خلال الـ24 ساعة الماضية ليستقر عدد الوفيات عند 27 حالة.

واشارت الصحة اللبنانية، الى ارتفاع عدد حالات الشفاء الى 724 حالة شفاء فيما بلغ مجموع الفحوصات التي اجريت في الساعات الـ24 ساعة الماضية 2066 فحصا.

وأكدت الوزارة اللبنانية، أن المسح الوبائي الذي تم إجراؤه في مختلف أرجاء ومناطق لبنان، أظهر أنه ليس هناك من تفش محلي لكورونا المستجد حتى الآن.

وقال وزير الصحة حمد حسن، خلال ترؤس وزير الصحة اللبناني ، لاجتماع اللجنة الوزارية المختصة بكورونا المستجد، للبحث في الإجراءات التي ستُتخذ في المرحلة المقبلة في ضوء ما كشف عنه المسح الوبائي عن انتشار الفيروس، إن عدد الفحوصات المخبرية "بي سي آر" التي أجريت حتى الآن للكشف عن كورونا المستجد بلغ 88 ألف فحص، بما يشكل نسبة 18 ألفا لكل مليون شخص، مشيرا إلى أن هذه النسبة تفوق النسبة المعتمدة عالميا من قبل منظمة الصحة العالمية والمحددة بـ 15 ألف فحص بالمليون، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء "الشرق الأوسط".

وفي الأردن، أعلنت وزارة الصحة، تسجيل إصابتين جديدتين بكورونا المستجد في المملكة، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات منذ بدء الوباء إلى 757 إصابة، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا".

الصحة الأردنية تسجل 12 حالة شفاء من كورونا

وقالت الوزارة الأردنية، في بيان، إن الحالتين الجديدتين إحداهما لأردني قادم من خارج المملكة وتحديدًا من روسيا، والأخرى لسائق شاحنة غير أردني قادم عبر حدود العمري، وتمّ التعامل معه وفق البروتوكول المتّبع.

وسُجلت الوزارة الأردنية، 12 حالة شفاء، مشيرة إلى إجراء 5495 فحصاً مخبريّاً، ليصبح إجمالي عدد الفحوصات التي أجريت منذ بدء الجائحة وحتى الآن 204374 فحصًا.

وأضافت الصحة الأردنية، أن غدا الجمعة، سيشهد حظر تجوّل شامل، مع السماح للمواطنين بالخروج لأداء صلاة الجمعة سيراً على الأقدام ما بين السّاعة 11:00 صباحاً إلى 2:00 من بعد الظهر.

ارتفاع إجمالي الإصابات في فلسطين إلى 636

وفي فلسطين، أعلنت وزيرة الصحة مي الكيلة، تسجيل إصابة جديدة بكورونا المستجد لشابة "28 عاما" من برطعة جنوب جنين.

وأوضحت الكيلة، في بيان أنه بتسجيل الإصابة الجديدة، يرتفع عدد المصابين بالفيروس في فلسطين إلى 636، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا"

وكانت الكيلة، قالت في وقت سابق، إنه تم تسجيل 5 اصابات جديدة بكورونا المستجد بين المحجورين في قطاع غزة، وفقا لما ذكرته وكالة "وفا" الفلسطينية.

وفي سياق متصل، حذر المتحدث باسم وزارة الصحة كمال الشخرة في بيان منفصل من عودة الوباء بشكل اكبر نتيجة عدم التزام المواطنين والعمال والموظفين في المؤسسات بإجراءات الصحة والوقاية.

وأوضح الشخرة، ان طواقم الطب الوقائي تقوم بإجراء فحوصات عشوائية لمختلف فئات المجتمع في كافة المناطق، مشيرا إلى ان كافة الفحوصات التي أجريت في الضفة الغربية منذ أمس الأول الثلاثاء نتيجتها سلبية أي لا إصابات.

من جانبها، قالت وزارة الخارجية الفلسطينية، إنه لم يتم تسجيل حالات وفاة جديدة بكورونا المستجد في صفوف الجالية الفلسطينية، ليستقر العدد على 112 حالة وفاة.

وأشارت الوزارة الفلسطينية،في بيان، أمس الأربعاء، إلى أنه تم تسجيل إصابة جديدة بالوباء بين الجالية في الكويت، ليرتفع عدد الإصابات بالوباء إلى 1794، مؤكدة ارتفاع عدد حالات التعافي إلى 957 حالة.

وأشارت الوزارة الفلسطينية في وقت لاحق، إلى تسجيل حالة وفاة جديدة في صفوف الجالية في السعودية.

وفي سياق متصل، قال فريق العمل المختص بمتابعة أوضاع الجالية بالولايات المتحدة الأمريكية بأنه لم يتم تسجيل حالات وفاة أو إصابات جديدة، ليستقر عدد الوفيات بالفيروس عند 54، وعدد الاصابات عند 790، فيما بلغ عدد حالات التعافي حتى اللحظة على 307 حالة.

للمرة الرابعة.. الرئيس الفلسطيني  يصدر مرسوما بإعلان حالة الطوارئ

بدوره، اصدر الرئيس الفلسطيني محمود عباس، امس الاربعاء مرسوما بتمديد حالة الطوارئ في الاراضي الفلسطينية 30 يوما اعتبارا من اليوم الخميس، لمواجهة استمرار تفشي كورونا المستجد.

وذكرت وكالة "وفا" الفلسطينية، ان هذه المرة الرابعة التي يصدر فيها عباس مرسوما بإعلان حالة الطوارئ منذ ظهور الفيروس في فلسطين في مارس الماضي.

واعلن الرئيس الفلسطيني، حالة الطوارئ في 5 مارس الماضي واعاد تمديدها في 5 إبريل الماضي ثم اعاد تمديدها في 5 مايو الماضي لمواجهة الوباء.

بدوره، قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الفلسطينية، إبراهيم ملحم تعقيبا على تجديد عباس، لحالة الطوارئ لشهر آخر، إن الحكومة لن تتخذ أية إجراءات جديدة كتلك التي اتخذتها عند ظهور الوباء، إلا إذا اقتضت الضرورة لذلك.

وشدد ملحم في تصريح صحفي، مساء أمس الأربعاء، على ضرورة توخي المواطنين لإجراءات السلامة، بارتداء الكمامات، والقفازات، أثناء تنقلهم في المواصلات العامة وخلال ارتيادهم المساجد والكنائس والأسواق والتجمعات التجارية، حفاظا على سلامتهم وسلامة المجتمع من تفشي كورونا المستجد، والذي كان لاستجابتهم بالتدابير الوقائية الأثر الأكبر في تقليص مساحة انتشاره، وتقليل التكاليف المترتبة على مواجهته خلال الفترة الماضية.

وأشار ملحم، إلى أن من شأن عدم التقيد بتلك التدابير تعريض المخالفين للمساءلة القانونية، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية "وفا".

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : الوطن - حوادث

أخبار ذات صلة

0 تعليق