اخر الاخبار - فيديو| الأسير ماهر الأخرس المضرب لليوم الـ71: إذا استشهدت .. هذه وصيتي

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رام الله مكس: قال الأسير ماهر الأخرس، المضرب عن الطعام لليوم الـ71 على التوالي، “إذا استشهدت، حسب ما يقول الأطباء أنني معرض للموت المفاجأ في أي لحظة، وصيتي لشعبي وأهلي هي رفض تشريحي”.

وأضاف الأخرس في فيديو مصور من داخل المشفى: “مستمر في الإضراب عن الطعام ولن أتراجع، إما الحرية بين عائلتي وأطفالي كريمة و معززة، وإما قتلي بإسم عدالتهم الزائفة ومحاكمهم الزائفة”.

وأشار الى أنه كل يوم يكون أصعب من اليوم الذي قبله.

ويواصل الأسير ماهر الأخرس من جنين، إضرابه المفتوح عن الطعام لليوم الـ(71)، رفضا لاعتقاله الإداري. وتواصل سلطات الاحتلال احتجازه في مستشفى “كابلان”، رغم قرار المحكمة السابق والمتمثل بتجميد اعتقاله الإداري، والذي يشكل فعليا محاولة للالتفاف على إضرابه، وخداعه، ولا يعني إنهاء اعتقاله.

ويُعاني الاخرس من هزال وضعف شديدين، ونقص حاد في الوزن، وصعوبة في الحركة، وفقدان للوعي بشكل متكرر، ونوبات تشنج.

ويُشار إلى أن قوات الاحتلال اعتقلت الأسير الأخرس في يوليو الماضي، ونقلته إلى عدة سجون كان آخرها سجن “عيادة الرملة”، قبل أن يتم نقله في بداية شهر سبتمبر إلى مستشفى “كابلان” حيث يُحتجز اليوم.

والأخرس هو أسير سابق قضى ما مجموعه في سجون الاحتلال أربعة أعوام بين أحكام واعتقال إداري، وهو متزوج وأب لستة أبناء، أصغرهم طفلة تبلغ من العمر ستة أعوام.

وأوضح نادي الأسير أن سلطات الاحتلال ترفض الاستجابة لمطلبه المتمثل بإنهاء اعتقاله الإداري، ولا توجد أي بوادر حتى اليوم لحل قضيته، رغم ما وصل إليه من وضع صحي خطير، حيث يُعاني من هزال وضعف شديدين، ونقص حاد في الوزن، وصعوبة في الحركة، وفقدان للوعي بشكل متكرر، ونوبات تشنج.

ويؤكد نادي الأسير أن “محاكم الاحتلال” بدرجاتها المختلفة، ساهمت بشكل أساسي إلى ما وصل إليه الأسير الأخرس عبر قراراتها التي تمثل فقط قرارات مخابرات الاحتلال “الشاباك”، وكانت آخر هذه القرارات، رفضها مجدداً الإفراج عنه والإبقاء على القرار السابق ألا وهو التجميد.

الجدير بالذكر أنّ عدد الأسرى الإداريين بلغ حتى نهاية شهر آب/ أغسطس 2020، قرابة (340) أسير إداري

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : رام الله مكس

0 تعليق