اخبار العالم العربي اليوم فيروس جديد في الصين يقتل 7 أشخاص ويصيب 60.. والأطباء يحذرون (التفاصيل)

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

اشترك لتصلك أهم الأخبار

في الوقت الذي تشهد فيه الكثير من الدول اجراءات الانفتاح التدريجى، وذلك بعد انخفاض أعداد الاصابات بفيروس كورونا المستجد، وبالتزامن مع ابتداء الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد في دول أخرى، والاعلان عن لقاح كورونا الروسى، حذَر العلماء من فيروس جديد «من عائلة فيروسات بونيا»، ظهر في شرق الصين، أودى بحياة سبع أشخاص.

الفيروس الجديد، المعروف باسم «SFTS»، يهدد بتفشي وباء جديد ناجم عن فيروس ينقله القُراد، أودى بحياة 7 أشخاص وأصاب 60 آخرين في مقاطعة «نانجينغ»، عاصمة جيانغسو بشرق الصين، فيما حذّرت السلطات الصينية من احتمالية عدم السيطرة من إمكانية انتقاله من إنسان لآخر، وفقا لتقرير نُشر على موقع «Zee Business».

وكان أكثر من 37 شخصًا في مقاطعة جيانغسو، تمت اصابتهم بفيروس SFTS في النصف الأول من العام. في وقت لاحق، تم اكتشاف إصابة 23 شخصًا في مقاطعة آنهوي بشرق الصين، حسبما نقلت صحيفة جلوبال تايمز الحكومية عن تقارير إعلامية.

وفيروس «SFTS»، من عائلة فيروسات بونيامويرا، وينتقل إلى البشر من خلال حشرة القراد.

و«SFTS»، هو مصطلح طبى يصف انخفاض الصفيحات في الدم، وتمتد فترة حضانة المرض من 7 إلى 14 يوما، مؤكدين أنه لا يوجد لقاح أو ادوية يمكن أن تستهدف الفيروس.

ظهرت الأعراض على امرأة من «نانجينغ»، والتي أُصيبت من الفيروس الجديد، وكانت الأعراض عبارة عن الحمى والسعال.

ووجد الأطباء انخفاضاً في عدد كرات الدم البيضاء وصفائح الدم داخل جسدها، عندما تم حجز السيدة وعمل الفحوصات الطبية لها، وبعد شهر من العلاج، خرجت من المستشفى. وفي وقت لاحق توفي 7 أشخاص على الأقل في أنهوي ومقاطعة تشجيانغ بسبب المرض.

الاصابات التي تم اكتشافها حتى الان، سببها الرئيسى لدغات القراد، وتتواجد الحشرة في حظائر تربية الحيوانات والغابات، وأوضح التقرير، أن اغلب المصابين هم من فئة المزارعين والفلاحين. وأفادت التقارير أن الفيروس يمكن أن يتسبب في وباء محلي.

وقبل ثلاث سنوات، أصيب 16 شخصا بالعدوى بعد ملامسة جثة شخص مات بسبب المرض، وأفادت التقارير أن المريض أصيب بنزيف بسبب عدوى شديدة.

ووفقا لمراكز مكافحة الأمراض في تايوان، فإن معدل الوفيات بفيروس «SFTS» الجديد يبلغ 10%، وأن معدل الوفيات يتراوح بين 1-5%، وكبار السن هم الأكثر عرضة لخطر الموت.

وحذر الأطباء الصينيين، أنه لا يمكن استبعاد احتمال انتقال العدوى من إنسان إلى آخر، حيث يمكن للمرضى نقل الفيروس للآخرين عن طريق الدم أو الأغشية المخاطية أو ملامسة شخص مصاب بالمرض، كما حذر من أن لدغة القراد هي الطريق الرئيسي والمباشر لانتقال المرض.

وأوضح الأطباء، أنه طالما ظل الناس حذرين، فلا داعي للذعر من مثل هذه العدوى الفيروسية.

  • الوضع في مصر

  • اصابات

    95,666

  • تعافي

    53,779

  • وفيات

    5,035

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : المصري اليوم - عرب وعالم

0 تعليق