اليوم السابع عاجل - الأمل موجود.. تعرف على آخر تطورات تجارب لقاحات كورونا فى العالم

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

تحقق شركات الأدوية التى تعمل على لقاحات فيروس كورونا المرشحة نتائج مبكرة وتنتقل إلى تجارب المرحلة النهائية، حيث ينتظر العالم لمعرفة ما إذا كان بإمكانهم ضغط الجدول الزمنى المعتاد لسنوات طويلة لإنشاء مثل هذا المنتج.

ووفقا لتقرير لصحيفة south china post هناك بصيص من الأمل فى آخر التطورات، حيث أنتج عددا من المرشحين أجسامًا مضادة لمكافحة الفيروسات فى التجارب المبكرة، وفقًا للبيانات الأولية والبيانات المنشورة.

ونشرت شركة الأدوية الحديثة مودرنا الأمريكية نتائج المرحلة الأولى التى أظهرت أن منتجها كان آمنًا وأنتجت استجابات مناعية فى جميع الأشخاص الـ45 الذين شاركوا فى التجربة، وقالت الشركة، التى تعمل مع المعهد الوطنى الأمريكى للحساسية والأمراض المعدية، إنها تخطط لبدء تجارب المرحلة النهائية في وقت لاحق من هذا الشهر.

d12afe38c4.jpg

فيما قالت شركة Pfizer الأمريكية والشريك الألماني BioNTech إنهما يخططان لزيادة اختبار مرشح اللقاح إلى 30 ألف شخص في وقت مبكر من هذا الشهر، بانتظار الموافقة، بعد أن أظهرت النتائج الأولية أن التجارب الأولية أثارت استجابة مناعية.

أ0ما فى بريطانيا، دخل اللقاح الذى طورته جامعة أكسفورد بالشراكة مع شركة أسترازينيكا البريطانية بالفعل المرحلة الثالثة من التجارب الخطوة الأخيرة قبل الموافقة المحتملة بينما من المقرر نشر نتائج المرحلة الأولى يوم الاثنين المقبل.

كما تدخل العديد من الشركات الصينية أيضًا أو تدخل في المرحلة الثالثة من التجارب السريرية، والتى يتم خلالها تقييم مرشحي اللقاح من أجل السلامة والفعالية في مجموعات كبيرة  غالبًا ما تصل إلى عشرات الآلاف.

فيما بدأت شركة سينوفارم الصينية تجاربها في المرحلة الثالثة في أبو ظبي، في حين قالت شركة سينوفاتش بيوتيك الصينية الأسبوع الماضي إنها ستبدأ المرحلة الثالثة من التجارب للقاحها المرشح في البرازيل.

73144e4d7c.jpg

ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية فإن نحو 123 لقاحا مرشحا بالفعل في مرحلة التجارب البشرية، بينما يخضع 140 آخرين للتقييم قبل السريري في حين لم تتم الموافقة على أي منها للاستخدام العام ، تتنافس الحكومات في جميع أنحاء العالم على تأمين الجرعات وتطوير مرشحيها.

وقال داميان بورسيل ، رئيس مختبر الفيروسات الجزيئية في معهد بيتر دوهرتي للعدوى والمناعة في جامعة ملبورن في أستراليا ، إنه على الرغم من أن سرعة تطوير المرشحين للقاحات جيدة ، إلا أن العلماء بحاجة إلى العمل معًا لضمان السلامة.

وأضاف فلوريان كرامر ، أستاذ علم اللقاحات في كلية الطب إيكان في نيويورك ، أن التقدم الذي أحرزه العديد من المرشحين للقاحات في بلدان مختلفة كان تطورًا إيجابيًا للغاية، مشيرا الى أن هذا أمر مهم لأن منتجًا واحدًا لن يكون قادرًا على تلبية الطلب العالمي وقد تكون اللقاحات المختلفة أفضل لمجموعات مختلفة من الأفراد، مثل الأطفال مقابل البالغين.

83a755c7af.jpg

وأكد آشلي سانت جون، الأستاذ المساعد المشارك في أبحاث اللقاحات في كلية الطب Duke-NUS في سنغافورة، إنه من المحتمل ألا تكون اللقاحات الأولى لفيروس كورونا فعالة بنسبة 100% لجميع الأفراد، لكنها ستساعد السكان على الوصول إلى عتبة عالية بما فيه الكفاية الحصانة، من نحو 50 إلى 70 %، لكن ذلك سيؤدي بدوره إلى إبطاء معدل انتقال المرض ومنع تفشيه بشكل ضخم.

c05db947b5.jpg

وقال نايجل ماكميلان مدير برنامج الأمراض المعدية والمناعة في معهد مينزيز الصحي بكوينزلاند بجامعة جريفيث الأسترالية إنه من المحتمل أن يحتاج الأشخاص إلى حقن معززة بعد التطعيم الأولى.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : اليوم السابع عاجل

0 تعليق