اليوم السابع عاجل - قصة عرض أزياء Dior بالدمى فى أسبوع باريس هوت كوتيور.. من أيام الحرب العالمية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قدمت دار أزياء "ديور" في أسبوع باريس "هوت كوتيور" الذي تم بثه عبر الانترنت، فيلمًا خياليًا لبعض تصميمات الأزياء الراقية بأحجام مصغرة بدت وكأنها أسطورية، وهي عبارة عن معرض متنقل يسمى المسرح أقيم عام 1945م.

وتعود القصة وفقًا لموقع "townandcountrymag" لفترة ما بعد انتهاء الحرب وعودة الأزياء الفرنسية، حيث فكر نجل "رينا نيناريتشي" في تقديم معرض مصغر للأزياء، والذي يمكن صنعه بشكل مقتصد وبموارد محدودة، حيث قام 15 من مصممي الأزياء أبرزهم "كريستوبال بالينكياغا، وبيير بالمين، ولوسيان ليلونغ، وإلسا شياباريللي وهيرمز" وعلى رأسهم نيناريتشي بإنشاء 237 تمثال صغير لعرض إبداعاتهم بدلًا من عارضات الأزياء.

تم تدمير المجموعات الأصلية ل Théâtre de la Mode
تم تدمير المجموعات الأصلية ل Théâtre de la Mode

كانت التماثيل بحجم الثلث مقارنة بالعارضات، وتم تقديمها في 15 مجموعة بناها فنانون مثل كريستيان بيرارد وجان كوكتو، كما ساهم تجار المجوهرات أمثال "كارتير، وفان كليف آند آربلز" بتقديم تصميمات لقلائد وإكسسوارات مصغرة أيضًا، ولم يتم التغاضي عن أي تفاصيل، فكانت "السوستة" والأزرار على سبيل المثال يعملا جيدًا وحقائب اليد تحتوي على محافظ أصغر حجمًا وكأنها حقيقية.

إطلالة من روز دي فرانس
إطلالة من روز دي فرانس

لم يتم تأسيس منزل ديور حتى عام 1946، ولكن نادين جاس، رئيسة قسم الأزياء والنسيج في متحف الفنون، تقول إن ديور كانت تحمل لقب "LeLong" وقتها - لقب يمنح للشخصيات البارزة في المجال - وخلال هذا الوقت كان من المحتمل أن تكون مسؤولة عن العديد من التصميمات التي تقدم في أي عرض.

افتتح مسرح "لا مود" في متحف اللوفر في باريس في 28 مارس 1945، واشتهر على نطاق واسع لدرجة أن المعرض سافر في جميع أنحاء أوروبا وحتى مدينة نيويورك وسان فرانسيسكو، حيث عكست "الدمى" أيضًا القدرة الإبداعية، والمهارات، والفخر بإتقان التفاصيل من الحرفيين ومصممين الأزياء والفنانين الفرنسيين.

فستان Lucien Lelong من المحتمل أن يكون قد صممه كريستيان ديور.
فستان Lucien Lelong من المحتمل أن يكون قد صممه كريستيان ديور.

في نهاية المعرض، تم تفكيك المجموعات وتم تخزين التماثيل في متجر سان فرانسيسكو، وفي عام 1952 استحوذ متحف "ماريهيل" في واشنطن على المجموعة، وفي عام 1988 عمل مع "Musée de la Mode et du Textile" في باريس لاستعادة التماثيل والمجموعات، ليتم عرض الديوراما الآن بشكل دائم في المتحف الانتقائي.

يتم عرض ثلاثة من الشاشات التسعة في وقت واحد.
يتم عرض ثلاثة من الشاشات التسعة في وقت واحد.

وعلى الرغم من اختلاف الظروف، إلا أن الإبداع يصب في العروض الرقمية ويعد "Théâtre de la Mode" هو دليل على أن جمال الموضة يمكن أن يستمر حتى في الأوقات الأكثر صعوبة بغض النظر عن الشكل (أو الحجم) الذي يقدم به.

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : اليوم السابع عاجل

0 تعليق