اخر الاخبار - سيارات سيات ليون “FR” تغزو الأسواق الفلسطينية

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

رام الله مكس- تشهد سوق السيارات في فلسطين منذ مطلع العام الجاري، ارتفاعا لافتا في توريد سيارات ليون (FR) إحدى طرازات شركة سيات العالمية لصناعة المركبات.

ولا يكاد يخلو جانب من معارض السيارات المستوردة المستعملة، والبالغ عددها 370 شركة أو معارض الوكيل الرسمي للشركة في فلسطين، من سيارات ليون “FR” بمختلف سنة إنتاجها.

ويوجد في فلسطين شكلين لتجارة السيارات، الأول الوكالة صفر كيلو، والثاني المستورد المستعمل.
يقول عبد الرحمن أبو فخيدة، مالك معرض لكجري للسيارات برام الله، إن الطلب ارتفع بشكل كبير على سيارات سيات ليون “FR” في السوق الفلسطينية منذ مطلع العام الجاري مقارنة بالعام الذي سبقه.

وأرجع أبو فخيدة سبب غزو سيارت ليون “RF” الأسواق، زيادة الطلب عليها من قبل المستهلكين، كونها شبابية بامتياز وتتمتع بمواصفات رياضية وسعرها مناسب للبائع والمشتري.

وفي 2019، رخصت وزارة النقل والمواصلات الفلسطينية لأول مرة في سجلاتها، 1009 سيارات “سيات” بمختلف طرازاتها، لتحتل المركز الخامس على سلم أكثر السيارات شعبيةً وشراءً من قبل الفلسطينيين العام المنصرم.

وتتراوح أسعار سيارات ليون FR في الأسواق المحلية من 100 إلى 125 ألف شيكل، حسب سنة إنتاج المركبة، وأصلها “مستوردة مستعلمة أو صفر كيلو”، و حجم المحرك والإضافات الأخرى المتوفرة عليها.
يقول نسيم دار سعد مالك سيارة (FR)، إن الشكل الرياضي الجذاب والمتانة والقوة، أسباب جعلته يفضل شراء واقتناء سيارة سيات ليون 2018.

وأكمل سعد حديثه للاقتصادي، أن فتحة السقف البانوراما، وشبابية المركبة وقوة محركها وصناعتها الألمانية، جعلته يفضلها على العديد من السيارات المتوفرة والمعروضة داخل الأسواق المحلية.

وتتمتع سيارات سيات ليون “FR”، بمزايا عديدة قريبة من مركبات الجولف لكن بسعر أقل، منها فتحة سقف بانوراما وجنطات مغنيسيوم قياس 18 إنش ومحرك فولكسفاجن نفس الموضود على سيارات الجولف (TSI)، ووسائد هوائية، وأضواء Full LED أمامية وخلفية وغيرها من المواصفات.

وبشكل عام، ارتفعت مبيعات سيارات سيات بمختلف طرازاتها بنسبة 300% في فلسطين خلال السنوات القليلة الماضية.

مدير المبيعات في الشركة المتحدة لتجارة السيارات، مجدي المصري، قال في تصريحات سابقة للاقتصادي، إن أسباب ارتفاع الطلب على سيارات سيات ليون في فلسطين، يعود لتحول الشركة من اسبانية إلى المانية وكذلك التكنولوجيا الحديثة المستخدمة في إنتاجها وسعرها المنخفض مقارنة بالسيارات الشبيهة بها.

وتأسست شركة سيات عام 1950 من قبل المعهد الوطني للصناعة في إسبانيا وذلك بمساعدة شركة فيات الإيطالية قبل ان تصبح الآن مملوكة بالكامل لمجموعة فولكس فاجن الألمانية.

المصدر: موقع الإقتصادي

---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : رام الله مكس

أخبار ذات صلة

0 تعليق