اليوم السابع عاجل - سهم الأحلام ببورصة أبوظبى.. "العالمية القابضة" يحقق صعود بنسبة 2800% خلال عام

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

سمع الكثير منا عن من تحولت حياته رأساً على عقب بعد أن استثمر مدخراته فى أسواق المال، وحققت أسهمه طفرات صعود قوية جنى من ورائها مليارات.. قصص نجاح الأسهم عادة ما تكون مصدر الجذب الأول للمستثمرين الأفراد أملاً في تحقيق حلم الثراء الذي يداعبهم من استثمار مدخراتهم، آخر أسهم الأحلام التي حققت صعوداً قوياً وجني مساهميها من ورائها أرباحاً ضخمة، وهو سهم الشركة العالمية القابضة بسوق أبوظبي للأوراق المالية، والذي حقق 2800% صعوداً خلال عام.

 

في البداية تعمل الشركة العالمية القابضة في عدة استثمارات متنوعة، وخلال عامي 2019 و2020 حققت عدة استحواذات أبرزها الاستحواذ منذ شهور على شركة الطموح للاستثمارات المتخصصة بالعقارات، كما بدأت بالاستحواذ على 55 % من شركة إيزي ليس لتأجير الدراجات النارية، و67 % من أسهم شركة أب لفت لخدمات توصيل الطلبات من خلالها، وساهم الأداء القوي للشركة في تحقيق أرباحاً بلغت 506 مليون درهم عام 2019، ونحو 112 مليون درهم خلال الربع الأول من عام 2020، كما أصبحت رابع أكبر شركة مدرجة بأسواق الإمارات من حيث القيمة السوقية وبلغت 51.18 مليار درهم، بعد كل من اتصالات الإمارات، وبنك أبوظبي الأول، وبنك الإمارات دبي الوطني.

 

وبدأ سهم الشركة العالمية القابضة رحلة صعوده منذ شهر مايو من العام الماضي وحينها كان يصل سعره 0.97 درهم ليحقق حتى نهاية العام الماضي ارتفاعاً بنسبة 368% ليصل إلى 6.2 درهم، ورغم أزمة فيروس كورونا استكمل السهم رحلة الصعود بسرعة الصاروخ وسجل 29 درهم مطلع الشهر الجاري ليسجل 2800% صعوداً خلال 12 شهراً.

 

وشهدت الأسواق العالمية، أمثلة عديدة لأسهم حققت قفزات خيالية، وحققت لمساهميها ثروات ضخمة، فمثلا السوق الأمريكية، والتي تعد الأبرز في تلك الأمثلة عالميا، تجد أن شركات التكنولوجيات تسيطر على أكثر الشركات ارتفاعا فى الأسعار، مثل شركة آبل الأمريكية، والتى ارتفع سعر سهمها أكثر من 4900% منذ إدراجها وتجاوزت قيمتها السوقية التريليون دولار قبل أن تتراجع قليلا، وشركة ماستر كارد التي قفزت أسهمها ما يقرب من 5500%، وهناك أيضا عملاقة البث عبر الانترنت نيتفليكس التي قفزت أسهمها بحوالى 30000%، حيث قفزت مبيعاتها من 36 مليون دولار في عام 2000 إلى 15.8 مليار دولار العام الماضي، أما أعلى شركة اداءاً في تاريخ السوق الأمريكية، فهي شركة مانستر لمشروبات الطاقة التي ارتفعت أسهمها بنسبة 70000% منذ عام 2000، وقفزت أرباحها من 4 ملايين دولار إلى ما يقرب المليار دولار.

 

وفي البورصة المصرية، حققت العديد من الأسهم طفرات مع إدراجها في البورصة المصرية، فعلي سبيل المثال في أوج طفرات التداول في البورصة المصرية في الفترة من 2005-2008 تم طرح أسهم الاسكندرية للزيوت المعدنية بسعر 45 جنيه للسهم وبلغت أول يوم تداول 106 جنيه، وهناك مؤخرا اكتتاب شركة فوري الذي حقق ما يقرب من 100% في بداية الاكتتاب، والعديد من الأسهم التي كانت الحصان الاسود في العديد من الفترات في البورصة المصرية.


---------------------------------------------------
مصدر الخبر الاصلي موقع : اليوم السابع عاجل

أخبار ذات صلة

0 تعليق