تركيا بالعربي: تصريح لقيادي في المعارضة السورية حول مساعي تركية لحماية إدلب

0 تعليق 0 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

قال مصطفى سيجري القيادي في الجيش السوري الحر، اليوم الجمعة، إن “المفاوضات الروسية التركية مازالت متعثرة، فالاحتلال الروسي يرفض المبادرات التركية ويصر على تغليب لغة البلطجة، وبأفعاله هذه فقد نسف اتفاق سوتشي بشكل كامل”.

كلام سيجري يأتي ردًا على سؤال لـ”وكالة أنباء تركيا” حول أهمية اللقاء الذي سيجمع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بنظيره الروسي فلاديمير بوتين، الثلاثاء المقبل، في موسكو.

وأضاف سيجري أن “تركيا تسعى لاحتواء الأزمة، إلا أنه من الواضح أن جميع مساعيها السابقة قد فشلت، ونعتقد بأن اللقاء هو محاولة لاستنفاذ جميع الخيارات السلمية بعيدا عن التصعيد العسكري من الجانب التركي”.

وتشهد محافظة إدلب تطورات ميدانية متسارعة تشهدها، وسط انتهاك قوات النظام السوري وحليفه الروسي لكل الاتفاقيات المتعلقة بوقف إطلاق النار في إدلب، الأمر الذي أدى لتقدم تلك القوات مدعومة بغطاء جوي روسي على حساب فصائل المعارضة العسكرية في أكثر من منطقة، في ظل موجات نزوح وظروف إنسانية غاية في السوء خلفتها العمليات العسكرية الدائرة هناك.

قلل خبير عسكري سوري معارض الخميس، من أهمية حديث النظام السوري أنه فتح طريقا آمنا لخروج المدنيين الراغبين بمغادرة المناطق الخاضعة لسيطرة المعارضة بمحافظتي حماة وإدلب شمال البلاد، بعدما أعلن السيطرة عن مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي.

وقال المحلل العسكري أحمد حمادة إن “الطريق الآمن الذي أعلنه النظام يؤدي إلى المناطق التي تسيطر عليها قوات الأسد”، مؤكدا أنه “لن يذهب المدنيين إلى هذه المناطق بسبب الانتهاكات والتجاوزات التي يتعرض لها السوريين هناك”.

وحول الوجهة المقبلة للنظام السوري الذي أعلن السيطرة على “خان شيخون” بدعم روسي بعد 120 يوما، توقع حمادة في حديث لـ”عربي21″ أن “تعمل قوات النظام خلال الفترة المقبلة على السيطرة على الطريق الدولي”، موضحا أنه “لا يزال أمامه 120 كيلو متر للوصول إلى حلب”.

وشدد حمادة على أن “السيطرة على الطريق الدولي يحتاج لوقت وجهد كبير وخسائر سيتعرض لها النظام وقواته، قبل تحقيق هذا الهدف”.

وبشأن الأدوات التي تمتلكها قوات الفصائل المعارضة، ذكر حمادة أن “هناك حرب استنزاف كبيرة لن تتوقف بين الثوار والنظام”، مبينا أن “التصعيد الأخير لن يؤثر على معنويات المقاتلين”.

وتابع قائلا: “هذه الخسارة ستزيد المقاتلين صمودا وإصرارا على انتزاع الحق المسلوب من النظام وحلفائه روسيا وإيران”، مشددا على أن السيطرة الأخيرة للنظام وروسيا جاءت على “أطلال وركام فقط”.

وفي هذا السياق، أعلنت الجبهة الوطنية للتحرير والتي تعد أبرز الفصائل المسلحة التي تتصدى للنظام، في بيان وصل “عربي21” نسخة منه الخميس، أنها “استهدفت سيارة مليئة بعناصر لعصابات الأسد، كانت تقوم بسرقة منازل المدنيين على محور خان شيخون بريف إدلب الجنوبي”.

وأشار البيان إلى أن “الاستهداف جرى بالرشاشات الثقيلة، ما أدى إلى مقتل وجرح كل من كان في السيارة”.

فيما كشفت هيئة تحرير الشام الخميس، عن تفاصيل عملية نفذتها قوات “العصائب الحمراء” على مواقع قوات النظام قرب خان شيخون، وقالت إنها “تمكنت من قتل 20 عنصرا من قوات النظام والمليشيات المساندة لها، خلال عمليتين نوعيتين لمقاتلي الهيئة، الأمر الذي أدى لحالة من التخبط ضمن صفوف النظام”.

وبحسب ما أوردته مواقع تابعة للمعارضة السورية، فإن “العملية الأولى استهدفت مواقع قوات النظام قرب تلة حاجز النمر بمحيط خان شيخون، في حين أن العملية الثانية استهدفت مواقع قوات النظام على الأطراف الشرقية للمدينة”.

المصدر: عربي 21

الخبر | تركيا بالعربي: تصريح لقيادي في المعارضة السورية حول مساعي تركية لحماية إدلب - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : تركيا بالعربي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق