تركيا بالعربي: إطمئنوا أيها السوريين في إدلب .. تصريح جديد وحاسم من ضابط تركي حول مصير المدينة

0 تعليق 10 ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ

مصدر عسكري تركي في الشمال السوري: لن نتخلى عن إدلب

ضباط تركي من إحدى نقاط المراقبة التركية في ريف معرة النعمان الشرقي تحدث لـ”وكالة أنباء تركيا”

قال مصدر عسكري تركي في إدلب السورية، اليوم الأربعاء، إن “نقاط المراقبة التركية في المحافظة السورية لن تتخلى عن المدنيين هنا”.

جاء ذلك في تصريح أدلى به ضابط تركي، رفض الكشف عن اسمه، من إحدى نقاط المراقبة التركية المتواجدة في ريف معرة النعمان الشرقي، جنوبي إدلب.

وأوضح الضابط خلال لقائه مراسل “وكالة أنباء تركيا” أن “الأيام المقبلة ستشهد تحركًا تركيًا لدعم المنطقة بالخدمات على صعيد تعليمي وطبي، يضاف إلى ذلك الاهتمام بالمرافق الحيوية والبنى التحتية”.

وشدد أن “الدوريات التركية جاءت لحماية إدلب، وهي جزء من الحل السياسي”، مؤكدًا أنه “لن يكون هناك انسحاب لأي نقطة تركية من مناطق تمركزها”.

وتتزامن هذه التصريحات مع محاولة تقدم لقوات النظام السوري على عدة محاور بريفي حماة وإدلب، خاصة من جهة محاور بلدة الهبيط وقرية سكيك.

وفي هذا الخصوص قال الضابط التركي إنهم “يحذرون قوات النظام السوري من محاصرة النقطة التركية القريبة من مورك شمالي بريف حماة الشمالي”، مؤكدًا أنه “في حال تمت محاصرتها فإنه سيتم التعامل عسكريًا مع تلك القوات”.

وفيما يتعلق بما يتم تداوله عن ارتباط ملف إدلب بشرقي الفرات، وأن هناك اتفاقات جرت خلف الكواليس بين الأطراف الرئيسية، استبعد الضابط التركي ذلك بشكل قاطع مؤكدًا أن “كل ملف منفصل عن الآخر تمامًا”.

وتشهد منطقة أرياف إدلب وحماة حملة عسكرية عنيفة من قبل قوات النظام السوري المدعومة بغطاء جوي روسي، وسط اشتباكات عنيفة تدور منذ عدة أيام بينها وبين فصائل المعارضة السورية خاصة على محاور جنوبي إدلب، وسط سعي من قوات النظام السوري للتقدم إلى مدينة خان شيخون الاستراتيجية في الريف ذاته.

المصدر: وكالة أنباء تركيا

كشفت وزارة الدفاع التركية خلال الساعات الماضية عن تطور جديد يتعلق بالمنطقة الآمنة المزمع إقامتها شمال شرق سوريا قرب الحدود التركية، بالاتفاق مع الولايات المتحدة الأمريكية.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية، بأنها بدأت مع الولايات المتحدة بأعمال تركيب البنية التحتية لمركز العمليات المشترك الخاص بإدارة “المنطقة الآمنة”في شمال سوريا.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إن “العمل مستمر لتفعيل المركز المقرر إنشاؤه بولاية شانلي أورفا جنوبي تركيا”، موضحةً أنها شرعت مع وفد أمريكي مكون من 6 أشخاص في أعمال التركيب، وأنه تم توفير المعدات المتعلقة بالمهام الحساسة الخاصة بالمركز.

ووصل يوم أمس وفد عسكري أمريكي إلى الحدود السورية التركية، لبدء العمل على إقامة مركز العمليات المشترك الذي أُعلن عنه كجزء من اتفاق تركي أمريكي حول المنطقة الآمنة قبل نحو أسبوع من الآن، رغم وجود خلافات بين الطرفين بشأن عمق المنطقة والجهة التي ستديرها، بحسب مانقله موقع “جرف نيوز”.

يذكر بأن الناطق باسم “مجلس منبج العسكري” التابع لـ”قسد” شرفان درويش قد كشف عن شروطهم للقبول بالمنطقة الآمنة، حيث قال: “بخصوص حماية المنطقة الآمنة التي يتحدثون عنها، والتي ستكون بعمق 5 كم، من الضروري حمايتها من قبل قوات محلية تحافظ على أمن المنطقة بعيدًا عن العنف ويمكن أن تتولى قوات أمن داخلي لهذه المهمة”.

وفي سياق متصل انشق أكثر من 20 مقاتلًا غالبيتهم من العرب، عن تنظيم PKK/PYD الإرها بي خلال الأيام القليلة الماضية، وذلك من النقاط التابعة لهم قبالة الحدود التركية القريبة من مدينة تل أبيض شمالي الرقة.

ونقل مراسل “وكالة أنباء تركيا” في الرقة عن مصدر خاص، قوله إن “ثلاثة عناصر من تنظيم PKK/PYD الإرهابي سلموا أنفسهم لقوات الجيش التركي المتمركزة غربي مدينة تل أبيض”، مشيرًا في الوقت ذاته إلى “فرار أكثر من 15 عنصر من النقاط الأولى خوفًا من استهداف معاقل التنظيم الإرهابي من قبل المدفعية التركية”.

وأضاف أن “هذا الأمر أدى إلى استنفار في صفوف التنظيم الإرهابي، ما دفعه لاستبدال جميع العناصر العرب بعناصر أكراد أشدُّ ولاءً له”.

واعتقل تنظيم PKK/PYD الإرهابي، مطلع الشهر الجاري، 10 عناصر بينهم اثنان من المقاتلين الأكراد، خلال محاولتهم الفرار من نقاط المراقبة إلى قراهم ببلدة سلوك شمالي الرقة، قام على إثرها بالزجّ بهم في معتقلاته داخل مدينة الرقة، وفق مراسلنا.

وعقب التصريحات التركية شديدة اللهجة بخصوص المنطقة الآمنة، كثرت حالات الانشقاق في صفوف تنظيم PKK/PYD الإرهابي ، وخاصة من نقاط التنظيم الموزعة على طول الحدود التركية السورية، ومن معسكراته في مدينة عين العرب ومدينة تل أبيض ومدينة منبج ومدينة الرقة.

وفي سياق متصل أعلنت ميليشيا قسد شروطها لقبول اتفاق المنطقة الآمنة في شمال سوريا المبرم بين أمريكا وتركيا.

وقال الناطق باسم “مجلس منبج العسكري” التابع لـ”قسد” شرفان درويش: “بخصوص حماية المنطقة الآمنة التي يتحدثون عنها، والتي ستكون بعمق 5 كم، من الضروري حمايتها من قبل قوات محلية تحافظ على أمن المنطقة بعيدًا عن العنف ويمكن أن تتولى قوات أمن داخلي لهذه المهمة”.

وأضاف في تصريحات لقناة “روسيا اليوم”: “بشكل عام هناك نموذج جيد للاستقرار من خلال هكذا اتفاقيات وأخذ نموذج منبج حيث دعم الاستقرار وتخفيف التوتر من خلال تسيير دوريات مشتركة”.

وشدد درويش على ضرورة أن “يواصل التحالف الدولي الحفاظ على استقرار ما هو موجود في مدن شمالي شرق سوريا الخالية من العناصر المتطرفة”.

وأكد أن “قوات سوريا الديمقراطية” ستتعاون لإنجاح المنطقة الآمنة “إن كانت تلك الاتفاقيات تساهم في الحل وتأخذ الاستقرار كهدف لها”.

وكان وفد عسكري أمريكي وصل أمس الاثنين تركيا للشروع في العمل على إنشاء مركز العمليات المشترك للتنسيق بشأن إقامة المنطقة الآمنة والذي من المتوقع افتتاحه “خلال الأيام القادمة”.

الخبر | تركيا بالعربي: إطمئنوا أيها السوريين في إدلب .. تصريح جديد وحاسم من ضابط تركي حول مصير المدينة - يمكنك مشاهدة مصدر الخبر الاصلي من الرابط التالي وهو : تركيا بالعربي ويخلي موقع الوحدة عن مسؤوليته الكاملة عن محتوي اي خبر وانما تقع المسؤولية على الناشر الاصلي للخبر.

0 تعليق